اكاديمية آصف للعلوم الروحانية
مرحبا بكم
الرجاء التسجيل بالمنتدي لتمام الاستفادة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» مخاطبات ربانية -﴿مخاطبة 4﴾
الخميس يونيو 09, 2016 9:49 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» مخاطبات ربانية -﴿مخاطبة3﴾
الخميس يونيو 09, 2016 9:47 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» مخاطبات ربانية -﴿مخاطبة 2﴾
الخميس يونيو 09, 2016 9:45 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» مخاطبات ربانية -﴿مخاطبة 1﴾
الخميس يونيو 09, 2016 9:43 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» سورة الرحمن..كاملة 1/1..الشيخ مشارى بن راشد العفاسى
الخميس يونيو 09, 2016 3:04 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» سورة البقره كامله :: بصوت ماهر المعيقلي :: طاردة الشياطين
الخميس يونيو 09, 2016 3:02 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» سورة البقره كامله :: بصوت أحمد العجمي :: طاردة الشياطين
الخميس يونيو 09, 2016 3:00 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» سورة يس - مكررة سبع مرات - أحمد العجمي
الخميس يونيو 09, 2016 2:58 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» لجلب الرزق والبركة نافع باذن الله
الخميس يونيو 09, 2016 2:57 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» الرقيه الشرعيه من العين والحسد - كامله بصوت رائع
الخميس يونيو 09, 2016 2:55 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» الشيخ الشعراوى علاج الحسد
الخميس يونيو 09, 2016 2:54 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» وصفة سحرية للخوف والحزن والغم .. من روائع الشعراوي
الخميس يونيو 09, 2016 2:52 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» اللغة التى تكلم بها آدم
الخميس يونيو 09, 2016 2:44 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» دكتور مصطفى محمود والعالم الخفي ( حلقة نادرة )
الخميس يونيو 09, 2016 2:42 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» "مهرجان العفاريت" د/ مصطفى محمود
الخميس يونيو 09, 2016 2:38 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» حلقة نادرة للدكتور مصطفى محمود عن الأهرام
الخميس يونيو 09, 2016 2:33 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» وفاة سيدنا (سليمان) عليه السلام - الشيخ (عبدالحميد كشك)
الخميس يونيو 09, 2016 2:31 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» روائع الشيخ كشك - قصة سليمان عليه السلام
الخميس يونيو 09, 2016 2:30 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» الشيخ كشك رحمه الله - تقرير الهدهد إلى سليمان
الخميس يونيو 09, 2016 2:28 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

» سيدنا علي كرم الله وجهه للشيخ عبد الحميد كشك
الخميس يونيو 09, 2016 2:26 pm من طرف قاهر الارواح السبيعي

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط اكاديمية آصف للعلوم الروحانية على موقع حفض الصفحات

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


أفضل الأعضاء الموسومين


فضائل الصيام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فضائل الصيام

مُساهمة من طرف قاهر الارواح السبيعي في الخميس يونيو 09, 2016 2:10 am

فضائل الصيام


الصيام عبادة من أجلِّ العبادات، وقربة من أعظم القربات، وهو دأب الصالحين وشعار المتقين، يزكي النفس ويهذب الخلق، وهو مدرسة التقوى ودار الهدى، من دخله بنية صادقة واتباع صحيح خرج منه بشهادة الاستقامة، وكان من الناجين في الدنيا والآخرة، وعليه فلا غرو أن ترد في فضله نصوص كثيرة تبين آثاره وعظيم أجره، وما أعده الله لأهله، وتحث المسلم على الاستكثار منه، وتهون عليه ما قد يجده من عناء ومشقة في أدائه.

فمما ورد في فضل الصوم: أنه جُنَّة -أي وقاية وستر- فهو يقي العبد من النار، روى جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الصوم جنة يستجن بها العبد من النار) رواه أحمد.

ومما ورد في الصوم أيضا أنه: يكسر ثوران الشهوة ويهذبها، لذلك أرشد عليه الصلاة والسلام الشباب الذين لا يستطيعون الزواج، أن يستعينوا بالصوم ليخفف من شهواتهم، فعن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يا معشر الشباب! من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) متفق عليه.

وورد أن الصوم سبيل من سبل الجنة وباب من أبوابها، فقد روى النسائي عن أبي أمامة رضي الله عنه أنه قال: يا رسول الله، مرني بأمر ينفعني الله به، قال: (عليك بالصوم فإنه لا مثل له)، فبين عليه الصلاة والسلام أنه لا شيء مثل الصوم يقرب العبد من ربه جل وعلا، وأخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم، أن في الجنة باباً خاصاً بالصائمين لا يدخل منه غيرهم، ففي الحديث المتفق عليه عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن في الجنة بابا يقال له الريَّان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخل منه أحد غيرهم، يقال: أين الصائمون؟ فيقومون، لا يدخل منه أحد غيرهم، فإذا دخلوا أغلق، فلم يدخل منه أحد).

وورد أيضاً أن الصيام يشفع لصاحبه يوم القيامة، فقد روى الإمام أحمد عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه، قال: فيُشَفَّعان).

والصوم من أعظم أسباب مغفرة الذنوب وتكفير السيئات، ففي "الصحيحين" عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)، أي: إيماناً بأن الله فرض الصوم عليه، واحتساباً للأجر والمثوبة منه سبحانه.

وثواب الصيام مطلق غير مقيد، إذ يعطى الصائم أجره بغير حساب، ففي "الصحيحين" عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (قال الله تعالى: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام، فإنه لي وأنا أجزي به )، وفي رواية لمسلم: (كل عمل ابن آدم يضاعف، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال الله عز وجل: إلا الصوم، فإنه لي وأنا أجزي به، يدع شهوته وطعامه من أجلي)، فاختص الله الصوم لنفسه من بين سائر الأعمال لشرفه عنده، ولأنه سر بين العبد وبين ربه لا يطلع عليه إلا الله.

والصوم سبب في سعادة الدارين، ففي الحديث المتفق عليه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه)، فعند فطره، يفرح بما أنعم الله عليه من القيام بهذه العبادة وإتمامها، وبما أباح الله له من الطعام والشراب الذي كان ممنوعاً منه حال صيامه، وعند لقاء الله يفرح حين يجد جزاء صومه كاملاً في وقت هو أحوج ما يكون إليه.

ومن الفضائل أن خلوف فم الصائم -وهي الرائحة المنبعثة من فمه نتيجة خلو المعدة من الطعام- أطيب عند الله تعالى من ريح المسك، فهذه الرائحة وإن كانت مكروهة عند الخلق، إلا أنها محبوبة عند الله جل وعلا، لأنها من آثار العبادة والطاعة، وهي دليل على عظم شأن الصيام عند الله.

فهذه بعض فضائل الصوم، وتلك هي آثارة، وهي في مجموعها موصلة العبد إلى الغاية التي من أجلها شُرِع الصوم، وهي تحصيل التقوى، لينال رضا الله في الدنيا والآخرة.

قاهر الارواح السبيعي
Admin

عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 09/12/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://assifakademy.fullsubject.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى